تكنولوجيــــا التعليـــــــم

يشمل المنتدي موضوعات عن تكنولوجيا التعليم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولمدونتي

يوجد برنامج فلاش باصدار8 ملبيا طلبات الاعضاء .....يوجد في قسم البرامج

..اهلاً بكم في منتدي تكنولوجيا التعليم

لمراسلة مباشرة مع مدير المنتدي علي الميل الخاص به mido558891@yahoo.com لضمان جدية التوصل بيننا وبين اعضاء المنتدي


بشرا سارة تم بإذن الله تعالي رفع اسطوانة خاصة لتعليم الفلاش للمبتدئين باللغة العربية علي المنتدى ....في قسم البرامج والكتب

هذا آخر عام... وها هي ركضت الأيام... وبدت تتحقق الأحلام... وتلاشت كل الآلام... بعد الجد والكفاح لابد وأن ننال ما كنا نسعى إليه .. ومن ضمن أهدافنا ... النجاح .. والتخرج ... ها هي العبارت .. انشرها بين أيديكم ..


شاطر | 
 

 مقــــدمة والتعريف التعلم الإلكتروني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مروة مجدي



عدد المساهمات : 2
نقاط : 10
تاريخ التسجيل : 24/03/2011

مُساهمةموضوع: مقــــدمة والتعريف التعلم الإلكتروني   السبت 9 أبريل - 19:38

مقــــدمة



يعيش العالم في الفترة الأخيرة ثورة علمية وتكنولوجية كبيرة، كان لها تأثيراً كبيراً على جميع جوانب الحياة، وأصبح التعليم مطالباً بالبحث عن أساليب ونماذج تعليمية جديدة، لمواجهة العديد من التحديات، على المستوى العالمي، منها زيادة الطلب على التعليم مع نقص عدد المؤسسات التعليمية، وزيادة الكم المعلوماتي في جميع فروع المعرفة. فظهر نموذج التعلم الألكتروني E-Learning، ليساعد المتعلم في التعلم في المكان الذي يريده، وفي الوقت الذي يفضله، دون الإلتزام بالحضور إلى قاعات الدراسة في أوقات محددة، وفي التعلم من خلال محتوى علمي مختلف عما يقدم في الكتب المدرسية. حيث يعتمد المحتوى الجديد على الوسائط المتعددة (نصوص، رسومات، صور فيديو، صوت، وغيرها)، ويقدم من خلال وسائط الكترونية حديثة مثل الكمبيوتر، الإنترنت، الأقمار الصناعية، الإذاعة، التلفزيون، الأقراص الممغنطة، البريد الإلكتروني، مؤتمرات الفيديو.



ذكرت العريني (2005) أنه ينظر الكثير من التربويين للتعليم الإلكتروني على أنه ثورة حديثة في أساليب وتقنيات التعليم بدءا من استخدام الوسائل التكنولوجية المتعددة في عمليات التعليم إلى اعتماده على التعليم الذاتي، الذي يمثل آلية التعليم المستمر، ويمتد ببناء الفصول الإفتراضية التي تتيح للمتعلمين الحضور والتفاعل مع محاضرات وندوات تقام في أي مكان في العالم، من خلال تقنيات الإنترنت. وقد يكون التعليم فورياً متزامناً أو غير متزان، ومن ثم يمنح التعليم الإلكتروني فرصة التعلم بالشكل المطلوب من مواقع لا يحدها مكان ولا زمان.



ومن الناحية النظرية يوفر التعليم الإلكتروني ثقافة جديدة مختلفة في التعليم تختلف عن الثقافة التقليدية. فالتعليم الإلكتروني يركز على معالجة المعرفة، وكيفية الاستفادة منها، وآلية توظيفها في الحياة العملية، على عكس الثقافة التقليدية التي تقتصر على إنتاج المعرفة. وهذا يعني أن المتعلم يستطيع التحكم في تعلمه عن طريق بناء عالمه الخاص به. حيث يصبح المتعلم هو محور العملية التعليمية، بينما مايزال المعلم هو محور العملية التعليمية في أنظمة التعلم التقليدية.



ويشير الرمال (2006) إن الدخول إلى العالم الرقمي الجديد، وتوظيف التعليم الإلكتروني في أنظمتنا التعليمية، أصبح أمرا حتميا لا رجوع عنه لمن يريد أن يبقى في دائرة الحدث. وإذا كانت التكنولوجيا والاتصالات قد لعبت دورا هاما في تطوير القطاع الاقتصادي، فإن التعليم الإلكتروني أصبح يحتل مكانة مرموقة بين أنظمة التعليم في العديد من دول العالم التي استخدمته لتطوير منهاهجها التعليمية.



وإيماناً من الباحثة بأهمية التعليم الإلكتروني وحداثة هذا المجال التعليمي في كافة أنحاء العالم عامة، وحداثته خاصة في نظام التعليم في المملكة العربية السعودية، حاولت الباحثة، من خلال هذا البحث النظري المتواضع، التعرف على نمط التعليم الإلكتروني، ومميزاته، وعيوبه، وإمكانية تطبيقه في نظام التعليم في المملكة العربية السعودية، بصفته من أهم أنماط التعليم في الوقت الحاضر.







1. تعريف التعلم الإلكتروني:

ويعتبر التعليم الإلكتروني من الاتجاهات الجديدة في منظومة التعليم. والتعليم الإلكتروني E-Learning هو المصطلح الأكثر استخداما، حيث تستخد مصطلحات أخرى مثل: Electronic Education/ Online Learning/ Web Based Education / Virtual Learning . ويشير التعلم الإلكتروني إلى التعلم بواسطة تكنولوجيا الإنترنت، حيث ينشر المحتوى غبر الإنترنت أو الإنترانت أو الإكسترانت، وتسمح هذه الطريقة بخلث روابط Links مع مصادر خارج الحصة.



يعرّف سالم (2004) التعليم الإلكتروني بإنه منظومة تعليمية لتقديم البرامج التعليمية أو التدريبية للمتعلمين في أي وقت وفي أي مكان، باستخدام تقنيات المعلومات والاتصالات التفاعلية مثل (الإنترنت، الإنترانت، الإذاعة، القنوات المحلية أو الفضائية للتلفاز، الأقراص الممغنطة، التيلفون، البريد الإلكتروني، أجهزة الحاسوب، المؤتمرات عن بعد)، لتوفير بيئة تعليمية/ تعلمية تفالية متعددة المصادر بطريقة متزامنة في الفصل الدراسي، أو غير متزامنة عن بعد دون الإلتزام بمكان محدد اعتماداً على التعلم الذاتي أو التفاعل بين المتعلم والمعلم.



بينما يعرّف تساشيل (2002) التعليم الإلكتروني بأنه عبارة عن مجموعة من العمليات المرتبطة بالتعليم، تتم عبر الإنترنت، مثل الحصول على المعلومات ذات الصلة بالمادة الدراسية.



أما العريني فتذكر (2005) أن التعليم الإلكتروني
هو أحد أنماط التلعيم عن بعد، عرّفه الكثير من الباحثين بأنه طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسب وشبكات، ووسائط العرض المتعددة من صوت وصورة، ورسوماتـ إضافة إلى آليات بحث، ومكتبات إلكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواء كان عن بعد أم في فصول دراسية، أم في مراكز تعليمية. لذا فهو يعتمد على بشكل أساسي على استخدام تقنية الاتصالات والإنترنت في إيصال المعلومة للمتعلم بأقل وقت وجهد ليستخدم بوصفه آلية للتفااعل بين المتعلم والمعلم والمؤسسة التعليمية وباقي المتعلمين بما يضمن سبل التواصل والتفاعلية في العملية التعليمية.

[color=orange]
[size=24]


المصدر
اضغط هنا


عدل سابقا من قبل Admin في السبت 9 أبريل - 21:37 عدل 3 مرات (السبب : بعض الاخطاء في المصدر)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقــــدمة والتعريف التعلم الإلكتروني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تكنولوجيــــا التعليـــــــم  :: التعليم الالكتروني-
انتقل الى: