يشمل المنتدي موضوعات عن تكنولوجيا التعليم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولمدونتي

يوجد برنامج فلاش باصدار8 ملبيا طلبات الاعضاء .....يوجد في قسم البرامج

..اهلاً بكم في منتدي تكنولوجيا التعليم

لمراسلة مباشرة مع مدير المنتدي علي الميل الخاص به mido558891@yahoo.com لضمان جدية التوصل بيننا وبين اعضاء المنتدي


بشرا سارة تم بإذن الله تعالي رفع اسطوانة خاصة لتعليم الفلاش للمبتدئين باللغة العربية علي المنتدى ....في قسم البرامج والكتب

هذا آخر عام... وها هي ركضت الأيام... وبدت تتحقق الأحلام... وتلاشت كل الآلام... بعد الجد والكفاح لابد وأن ننال ما كنا نسعى إليه .. ومن ضمن أهدافنا ... النجاح .. والتخرج ... ها هي العبارت .. انشرها بين أيديكم ..

شاطر | 
 

 نظريه الاشتراط الكلاسيكى لبافلوف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed



عدد المساهمات: 23
نقاط: 67
تاريخ التسجيل: 04/03/2011

مُساهمةموضوع: نظريه الاشتراط الكلاسيكى لبافلوف   السبت 9 أبريل - 23:40

تطبيق نظريه الاشتراط الكلاسيكى

بافلوف

نظريه الاشتراط الكلاسيكى

المفاهيم الاساسيه فى نظريه بافلوف
الاشتراط الكلاسيكى



وهو يشير الى ان التعلم الذى يحدث عندما يكتسب مثير محايد القدره على جلب استجابه جديده نتيجه اقترانه بمثير قادر على احداث نفس الاستجابه بصوره انعكاسيه طبيعيه.

المثير الغير شرطى


يقصد به اى مثير فعال يؤدى الى اثاره استجابه غير متعلمه
مثل
الطعام الذى يعمل (كمثير غير شرطى) يؤدى الى احداث استجابه مؤكده وهى (افراز اللعاب)


المثير الشرطى



وهو المثير المحايد الذى لا يولد او يثير بمفرده استجابه طبيعيه او غير شرطيه
ولكنه من خلال تواجده قبل المثير غير الشرطى او اقترانه معه فى نفس الوقت فأنه يصبح قادرا على احداث الاستجابه الشرطيه المتعلمه
مثل
صوت الجرس واقترانه مع الطعام


الاستجابه الغير شرطيه



وهى الاستجابه الطبيعيه التى يحدثها وجود المثير الغير شرطى
مثل الطعام يؤدى الى افراز اللعاب
وهنا الطعام يكون ( المثير الغير شرطى )
وافراز اللعاب يكون ( الاستجابه الغير شرطيه ) الطبيعيه

الاستجابه الشرطيه


هى الاستجابه المتعلمه المنتظمه نسبيا والقابله للقياس
والاستجابه الشرطيه هى الفعل المنعكس الذى يحدث نتيجه المزاوجه بين المثير الشرطى والمثير الغير شرطى
اى يتقدم المثير الشرطى وهو(صوت الجرس) مع المثير الغير شرطى وهو (الطعام)
مما يولد الفعل المنعكس او الاستجابه الشرطيه
ومن هنا نجد ان
الاستجابه الشرطيه التى تحدث للمثير الجديد هى نفسها التى كانت تحدث للمثير الاصلى
اذن الاستجابه لا تغير وانما تحدث لمثير اخر غير مثيرها الاصلى



قوانين التعلم عند بافلوب



اولا :قانون الكف ( التعطيل )


والمقصود به هو عدم صدور الاستجابه المتعلمه ويوجد
نوعين من الكف



( الغير شرطى) الكف الداخلى

وهو يرجع الى بعض الخصائص الطبيعيه والكيميائيه التى تعوق ظهور الاستجابه

( الشرطى ) الكف الخارجى



يرجع الى عدم ظهور الاستجابه الشرطيه كليا او ضعفها نتيجه لوجود اى شىء غير متوقع كظهور ضوء او سماع صوت اخر فى الموقف التجريبى


ثانيا : قانون التدريب



ويقصد به تكرار اشتراك منبهين فى التأثير على الكائن الحى
مثل اشتراك صوت الجرس مع تقديم الطعام بحيث يمكن ان احد المنبهين (الجرس) يمكن ان يثير استجابه المنبه الاخر (الطعام)


ثالثا : العامل الزمنى بين

( تقديم المثير الشرطى وتقديم المثير الغير شرطى)
تلعب الفتره الزمنيه الفاصله بين تقديم المثير الشرطى وتقديم المثير الغير شرطى دورا هاما فى حدوث الاشتراط
واثبت ان الفتره الزمنيه البالغه نصف ثانيه هى افضل القدرات
بحيث تضعف فاعليه الاشتراط فى حال الزياده فى الفتره الزمنيه او فى حاله نقصلن هذه الفتره الزمنيه

رابعا : قانون الانطفاء


الارتباط الشرطى يضعف بمضى الزمن وبكثره تكرار التجربه مثلآ
اذا كان صوت الجرس منفردا بعد التجربه يؤدى الى سيلان اللعاب فى الحالات الاولى بنفس النسبه تقريبا
فأن هذه النسبه او الكميه تتناقص حتى يأتى وقت لايؤثر فيه صوت الجرس على الغد اللعابيه لدى الكلب
(الارتباط قد يضعف بسبب كثره غياب المنبه الحقيقى)
وهو الطعام

خامسا : قانون التعميم


حينما يتم اشتراط الاستجابه الى مثير معين فأن المثيرات الاخرى المشابهه للمثير الاصلى يصبح لديها القدره على استدعاء نفس الاستجابه
مثال
فى حاله تعلم الكلب استجابه سيل اللعاب لمثير صوت الجرس فأن الكلب يصبح قادرا على استدعاء نفس الاستجابه حينما يتعرض الى مثيرات اخرى مشابهه
( لذلك يعتبر مبدء التعميم الاساسى فى تفسير السلوك حينما يعيد الفرد تكرار بعض الاستجابات التى حدثت فى المواقف السابقه بنفس الاسلوب او بدرجه تشابه كبيره)
سادسا : قانون التمييز


التمييز يعتبر استجابه الى المختلفات
بمعنى ان الكائن الحى يستطيع ان يمييز بين المثيرات الموجوده فى الموقف التعليمى
ولذلك لا تحدث الاستجابه الا للمثير المعزز
وبالتالى
لا يتبقى الا الاستجابه المعززه بينما الاستجابات الاخرى يحدث لها انطفاء

التطبيقات التربويه لنظريه بافلوف

1- ضروره حصر مشتتات الانتباه فى غرفه الفصل حتى لا تكثر المثيرات المحايده التى لا علاقه لها بالموقف التعليمى

2- ضروره ربط تعلم التلاميذ بدوافعهم من جهه وتعزيز العمل التعليمى من جهه اخرى لان غياب المثير الغير شرطى يؤدى الى اطفاء الاستجابه المتعلمه

3- تعتبر عمليات التعميم والتمييز من العمليات المهمه التى يمكن الاستفاده منها فى تعلم الحقائق والمعارف والمفاهيم والمبادىء فى اى مناهج دراسيه

4 - يمكن الاستفده من قانون الانطفاء فى ابطال العادات السيئه التى تظهر عند التلاميذ اثناء القراءه او الكتابه او الحساب


كيف يمكن تطبيق هذه النظريه فى التعليم


عند تطبيق هذه النظريه فى العمليه التعليميه يجب تحديد العناصر التاليه :-


اولا : المشكله

(المشكله)

عنوان الدرس
المكونات الماديه لجهاز الحاسب الالى

ثانيا : المثيرالغير شرطى ( الطبيعى )


وهنا سوف احضر له مكونات ماديه حقيقيه لجهاز الحاسب الالى :
مثل
(شاشه الجهاز - السماعات- وحده المعالجه المركزيه- الطابعه – لوحه المفاتيح – الماوس –عصا الالعاب)
وعندما اقوم بجعله يرى كل مكون من المكونات سوف اقوم بشرح كل مكون من المكونات
مثل :
1- الشاشه
وظيفتها
تقوم بعرض البيانات والمعلومات للمستخدم
2- الطابعه
وظيفتها
تقوم باخراج البيانات التى تم معالجتها واخراجها على الاوراق
3- السماعات
وظيفتها
مسئوله عن اخراج الصوت من داخل الجهاز
4- وحده المعالجه المركزيه
وظيفتها
تقوم بمعالجه البيانات الداخله اليه من وحدات الادخال واخراجها من خلال وحدات الاخراج
وهكذا الى ان انتهى من شرح كل مكون من المكونات

ثالثا : المثير الشرطى ( المثير المحايد )
وهنا سوف اقوم بتقديم مجموعه من الصور للمكونات الماديه
حتى تقوم بدور المثير المحايد بجانب المثير الطبيعى .

رابعا : قانون التدريب


وفى هذه المرحله سوف اقوم بشرح تلك المكونات مره ثانيه وبنفس الطريقه
سوف احضر له المكونات الطبيعيه ومع كل مكون من المكونات سوف اقوم بذكر وظيفته ثم اظهر له صوره هذا المكون التى تقوم بدور (المثير الشرطى).

خامسا : قانون التعميم

وفى هذا القانون سوف استخدم الصور للمكونات الماديه كمثير مشابهه للمثير الاصلى
لمعرفه مدى حدوث الاستجابه ام لم تحدث الاستجابه.

سادسا : الاستجابه الشرطيه


وفيها سوف اقوم بأحضار الصور للمكونات الماديه وابدء بسؤال الطالب
ما اسم هذه الصوره
سوف يقوم احد الطلاب بالاجابه الصحيحه ويذكر اسم المكون الموجود بالصوره
وهنا سأقدم له نوع من انواع الثواب وهو ان اطلب من باقى التلاميذ التصفيق له وتعزيزه بكلمه (برافو او احسنت)
ثم سأجعل طالب اخر يقوم ويذكر لى وظيفه هذا المكون سوف يقوم بالاجابه الصحيحه وسأقوم ايضا بتعزيزه كنوع من انواع الثواب
ثم
سأحضر صوره اخرى لاحد المكونات
وسأطلب منهم معرفه اسم المكون الذى يوجد بالصوره
ففى حاله عدم معرفه الطالب الاجابه الصحيحه
واجاب اجابه خاطئه
سوف اقوم بمعاقبته
مثل
(تجاهله او انقاص درجاته فى اعمال السنه )
كنوع من انواع العقاب
قانون التمييز


وفى هذا القانون سوف ارى هل الطالب قادر على اظهار الاستجابه فى حاله المواقف المتشابهه ام غير قادر على اظهارها
مثل
سوف اقوم برسم مكون من المكونات على السبوره
(رسم كروكى )
وسأرى هل الطالب قادر على اظهار الاستجابه من هذه الرسمه ام لا
سأطلب من الطالب معرفه اسم هذه الرسمه
فأذا اجاب الاجابه الصحيحه اذا يكون لديه القدره على التمييز فى المواقف المتشابهه للمكونات
وسأعزز له ذلك كنوع من انواع الثواب
اما فى حاله عده معرفته لها يكون الطالب غير قادر على التمييز للتشابه للمكونات
فمن الممكن ان افرض عليه نوع من انواع العقاب .

المصدر/ أ / محمود الفرماوى
1- بكالوريوس تكنولوجيا التعليم كليه التربيه النوعيه جامعه عين شمس 2009م 2- الدراسات العليا بكليه التربيه بالعريش جامعه قناه السويس »

المصدر/http://kenanaonline.com/users/elfaramawy/topics/73133
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
marwa abaza



عدد المساهمات: 51
نقاط: 140
تاريخ التسجيل: 15/03/2011
العمر: 23

مُساهمةموضوع: رد: نظريه الاشتراط الكلاسيكى لبافلوف   الأربعاء 13 أبريل - 21:52

[size=18]نظريه الاشتراط الكلاسيكي

المفاهيم الاساسية في نظرية بافلوف

-الاشتراط الكلاسيكي
وهو يشير الى ان التعلم الذى يحدث عندما يكتسب مثير محايد القدره على جلب استجابه جديده نتيجه اقترانه بمثير قادر على احداث نفس الاستجابه بصوره انعكاسيه طبيعيه.
المثير الغير شرطي
[size=18]يقصد به اى مثير فعال يؤدى الى اثارة استجابة غير متعلمة
مثل
الطعام الذى يعمل (كمثير غير شرطى) يؤدى الى احداث استجابه مؤكده وهى (افراز اللعاب)
lack]المثير الشرطى
وهو المثير المحايد الذى لا يولد او يثير بمفرده استجابه طبيعيه او غير شرطيه
ولكنه من خلال تواجده قبل المثير غير الشرطى او اقترانه معه فى نفس الوقت فأنه يصبح قادرا على احداث الاستجابه الشرطيه المتعلمه
مثل
صوت الجرس واقترانه مع الطعام
الاستجابه الغير شرطيه
وهى الاستجابه الطبيعيه التى يحدثها وجود المثير الغير شرطى
مثل الطعام يؤدى الى افراز اللعاب
وهنا الطعام يكون ( المثير الغير شرطى )
وافراز اللعاب يكون ( الاستجابه الغير شرطيه ) الطبيعيه
الاستجابه الشرطيه
هى الاستجابه المتعلمه المنتظمه نسبيا والقابله للقياس
والاستجابه الشرطيه هى الفعل المنعكس الذى يحدث نتيجه المزاوجه بين المثير الشرطى والمثير الغير شرطى
اى يتقدم المثير الشرطى وهو(صوت الجرس) مع المثير الغير شرطى وهو (الطعام)
مما يولد الفعل المنعكس او الاستجابه الشرطيه
ومن هنا نجد ان
الاستجابه الشرطيه التى تحدث للمثير الجديد هى نفسها التى كانت تحدث للمثير الاصلى
اذن الاستجابه لا تغير وانما تحدث لمثير اخر غير مثيرها الاصل
ى

[/size]

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://education.own0.com/profile?mode=editprofile
Admin
Admin


عدد المساهمات: 49
نقاط: 209
تاريخ التسجيل: 01/03/2011
العمر: 26

مُساهمةموضوع: رد: نظريه الاشتراط الكلاسيكى لبافلوف   الجمعة 15 أبريل - 14:48

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://education.own0.com
mmarwa abdelghany



عدد المساهمات: 41
نقاط: 73
تاريخ التسجيل: 12/04/2011

مُساهمةموضوع: نظرية الاشتراط الكلاسيكي لبافلوف   الجمعة 13 مايو - 10:49

نظرية الاشتراط الكلاسيكي لبافلوف


تعرف هذه النظرية بتسميات أخرى مثل نظرية التعلم الاستجابي
" Respondent Learning" أو الإشراط الانعكاسي " Reflexive Conditioning" أو الإشراط البافلوفي "
Pavlovian Conditioning"
نسبة إلى العالم الروسي الشهير ايفان بافلوف " 1849_ 1936 ". كما ساهم العالم الأمريكي جون واطسون أيضا
ً في تطوير مفاهيم هذه النظرية.


افتراضات ومفاهيم النظرية:
لقد اعتبر بافلوف أن آلية التعلم الرئيسية هي الاقتران، ويقصد بالاقتران: التجاور الزماني لحدوث مثيرين معاً لعدد
من المرات, حيث يكتسب أحدهما صفة الآخر, ويصبح قادراً على استجرار الاستجابة التي يحدثها المثير الآخر.
والمثير هو حدث أو شيء يمكن أن نشعر به بحيث يثير لدينا ردة فعل معينة، وقد يكون هذا المثير مادياً أو معنوياً.



ويمكن اختصار فرضيات هذه النظرية بالنقاط التالية:

1. يمكن إشراط الكائن الحي عن طريق المثيرات المحايدة التي تتم قبل الإشراط.

2. تقديم المثير الشرطي وحده, يُضعف الاستجابة الشرطية ويُطفئها في نهاية الأمر.

3. تعميم المثير يتم وفق أسس محددة.

4. يتم الإشراط من درجة أعلى عندما تستطيع المثيرات البديلة استدعاء الاستجابة الشرطية.

5. الإشراط الكلاسيكي قد لا يتطلب بالضرورة مثيراً بيولوجياً قوياً غير شرطي
.
6. الاستجابات الانفعالية المشروطة يمكن تكوينها إذا اشتمل الإشراط على مكونات دافعية.

7. الإشراط الكلاسيكي المنفر قد يكون قيداً على التعلم فيما بعد.

سيليجمان أما (Seligman)

فقد توصل من خلال دراسته الإشراط إلى ما يُعرف بظاهرة العجز المُتَعَلَّم (Learned helplessness) حيث
استطاع تشكيل سلوك العجز وعدم القدرة على تجنب الصدمة الكهربائية لدى الكلاب.


وباختصار نعرض تعريف سيليجمان للعجز المتعلم


على أنه حالة يصل إليها الفرد نتيجة مروره بسلسلة من الخبرات التي تفقده السيطرة على الظروف البيئية التي تحيط
به، مما يترتب عليها استقلالية استجاباته عن نتائجها بحيث يتولد لديه الاعتقاد بأنه لا يملك السيطرة على نتائج
الأحداث وأن ليس هناك علاقة بين الجهد المبذول (السلوك) والمتغيرات البيئية؛ أي لا جدوى من تنفيذ أي جهد
استجابي لتغيير الوضع القائم.



نطاق نظرية الإشراط الكلاسيكي:

توضح لنا هذه النظرية آلية تشكل جوانب السلوك الانفعالي لدى الإنسان المتمثل في الكره والخوف والحب والقلق
والتشاؤم والتجنب وفي تشكيل الاتجاهات المتعددة، كما أنها ربما تسهم في تفسير بعض جوانب السلوك اللغوي
المتمثل في تسمية الأشياء على اعتبار أن الأسماء هي أصوات ألفاظ معينة تقترن بأشياء من مواصفات وأشكال
معنية. ويمكن أيضاً لهذه النظرية أن تفسر لنا كيفية تشكل الأفعال الحركية اللاإرادية التي يظهرها الأفراد حيال بعض
المثيرات والمواقف.



قوانين بافلوف في التعلم الإشراطي:

قام بافلوف بصياغة معلوماته على شكل علاقات وقوانين تفسر الجوانب المختلفة لعملية التعلم و أهم هذه القوانين:

قانون التعزيز,
وقانون الانطفاء,
وقانون التعميم,
وقانون التمييز,
وقانون الكف
, وقانون الاسترجاع التلقائي,
وقانون الكم والكيف.

المضامين العملية لنظرية الإشراط:

يمكن استخدام مبادئ الإشراط الكلاسيكي في العديد من الجوانب العملية والمواقف التربوية وبرامج تعديل السلوك
والعلاج النفسي،


ممثلاً ذلك في النواحي التالية:

1_ تشكيل العديد من الأنماط السلوكية والعادات لدى الأفراد من خلال استخدام فكرة الإشراط، ويتمثل ذلك بإقران
مثل هذه الأنماط والعادات بمثيرات تعزيزية
.
2_ محو العديد من الأنماط السلوكية والعادات غير المرغوب فيها من خلال استخدام إجراءات الاشراط المنفر. هناك
عادات سيئة مثل مص الأصبع، ونقر الأنف، والعبث بالأشياء والرضاعة يمكن محوها من خلال أقرانها بمثيرات
منفرة، كما ويمكن كف مثل هذه السلوكات من خلال إشغال الأفراد بمثيرات أخرى.

3_ تعليم الأسماء والمفردات من خلال إقران صور هذه الأشياء مع أسمائها أو الألفاظ التي تدل عليها مع تعزيز هذه
الاستجابات. كما في النطق الصحيح للحروف والكلمات وطريقة كتابتها , فالطفل الصغير لا يتعلم بصورة فعالة إلا
حينما يتم الربط بين مادة التعلم ببعض الأماكن والظواهر. كما يلجأ واضعو المقررات الدراسية إلى استخدام الصور
والأشكال والمواقف وربطها مع معاني الكلمات, حيث تكون الكلمة بمثابة المثير الشرطي الذي يقترن بالصور أو
الشكل أو الموقف الدال على معنى هذه الكلمة. أما بالنسبة للكبار فتقدم لهم كلمات أو مصطلحات سبق تعلمها بدلا من
الصور والأشكال وعن طريق الربط بين المثيرات الشرطية التي هي الكلمات أو المصطلحات الجديدة التي ينبغي
تعلمها, والمثيرات الشرطية السابقة وهي المصطلحات المتعلمة من قبل, يتعلم الأفراد معاني المصطلحات الجديدة.


4_ كما ويمكن استخدام مبادئ التعميم والتمييز لمساعدة الأفراد على تكوين المفاهيم.

5_ يعد التعزيز الخارجي من المبادئ الأساسية التي يعتمد عليها في التعليم, فعندما يستخدم المدح كمعزز للاستجابات
الصحيحة يؤدي إلى نتائج ايجابية في التحصيل الدراسي.

6_ علاج بعض الاستجابات الانفعالية السلبية نحو المدرسة مثلا أو زملاء الدراسة عن طريق الربط بينها وبين
مثيرات محببة, أو على الأقل العمل من أجل تجنب اقترانها بالمثيرات غير المرغوب فيها.

7- تستخدم في مجال تعديل السلوك وبرامج العلاج النفسي من حيث علاج القلق والخوف العصابي أو ما يعرف
بالفوبيا.
ففي علاج مثل هذا العرض يتم استخدام إجراء الإشراط المعاكس " Content conditioning" بحيث يتم من
خلاله إزاحة الاقتران بين مثير الخوف واستجابة الخوف على نحو تدرجي. لقد ابتكر هذا الإجراء جوزيف ولبي،
ويعد من أفضل الأساليب في علاج المخاوف المرضية، ويشتمل على ثلاثة إجراءات رئيسية

نقد النظرية:
من أهم الانتقادات التي وجهت للنظرية:



1. اهتم بافلوف بتلازم المثير الشرطي مع المثير غير الشرطي أكثر
من اهتمامه بالحاجات والدوافع, إذ مر عليها
سريعاً, بشكلٍ لا يتناسب والأهمية التي تحتلها في منظومة العوامل المؤثرة في السلوك الإنساني.

2. اقتصرت تجاربه على الكلاب ولم تشمل البشر مما حال بينه وبين دراسة ظواهر نفسية إنسانية أصيلة كاكتساب
مهارة, أو تعلم لغة, أو طريقة في التفكير, والتي تؤلف الموضوعات الرئيسة في علم النفس المعاصر وبخاصة في
علم النفس المعرفي.

المراجع:

1. منصور, علي: التعلم ونظرياته. مديرية الكتب والمطبوعات الجامعية, منشورات جامعة تشرين, اللاذقية,
1421هـ-2001م.

2. الزغول, عماد: نظريات التعلم. دار الشروق, عمان- الأردن, 2003م.


http://edutrapedia.illaf.net/arabic/show_article.thtml?id=210


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نظريه الاشتراط الكلاسيكى لبافلوف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تكنولوجيــــا التعليـــــــم  :: -