تكنولوجيــــا التعليـــــــم

يشمل المنتدي موضوعات عن تكنولوجيا التعليم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولمدونتي

يوجد برنامج فلاش باصدار8 ملبيا طلبات الاعضاء .....يوجد في قسم البرامج

..اهلاً بكم في منتدي تكنولوجيا التعليم

لمراسلة مباشرة مع مدير المنتدي علي الميل الخاص به mido558891@yahoo.com لضمان جدية التوصل بيننا وبين اعضاء المنتدي


بشرا سارة تم بإذن الله تعالي رفع اسطوانة خاصة لتعليم الفلاش للمبتدئين باللغة العربية علي المنتدى ....في قسم البرامج والكتب

هذا آخر عام... وها هي ركضت الأيام... وبدت تتحقق الأحلام... وتلاشت كل الآلام... بعد الجد والكفاح لابد وأن ننال ما كنا نسعى إليه .. ومن ضمن أهدافنا ... النجاح .. والتخرج ... ها هي العبارت .. انشرها بين أيديكم ..


شاطر | 
 

 كل ما يخص التعليم الالكترونى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
heba mordy anber



عدد المساهمات : 45
نقاط : 123
تاريخ التسجيل : 18/03/2011

مُساهمةموضوع: كل ما يخص التعليم الالكترونى   الأحد 24 أبريل - 18:11

التعليم الإلكتروني, هو أحد الوسائل التعليمية التي تعتمد على الوسائط الالكترونية لإتاحة المعرفة للذين ينتشرون خارج القاعات الدراسية. و يشار إليه باللغة الإنجليزية بالمصطلح Electronic Learning أو E-learning .
وخلال العقد الماضي كان هناك ثورة ضخمة في تطبيقات الحاسب التعليمي ولا يزال استخدام الحاسب في مجال التعليم في بداياته وتزداد يوماً بعد يوم، بل ويأخذ أشكالا عدة فمن استخدام الحاسب كوسيلة تعليمية إلى استخدام الإنترنت في التعليم وأخيراً ظهر مفهوم ” التعليم الإلكتروني ” الذي يعتمد على التقنية لتقديم المحتوى التعليمي للمتعلم بطريقة جيدة و فعالة .

مراحل تطور التعليم الإلكتروني

عصر التعليم التقليدي Instruction-ledtrainingt ما قبل 1983

عصر الوسائط المتعددة Multimedia Era 1984-1993

الموجة الأولى من التعليم الإلكتروني First Wave of E-Learning 1994-1999

الموجة الثانية من التعليم الإلكتروني Second Wave of E-Learning 2000-2005

الموجة الثالثة من التعليم الإلكتروني Third Wave of E-Learning M-Learning 2006




ما هو التعليم الإلكتروني ؟
التعليم الإلكتروني هو شكل من أشكال التعليم عن بعد, و يمكن تعريفه بأنه :- ” طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة كالحاسب و الشبكات و الوسائط المتعددة و الإنترنت من أجل إيصال المعلومات للمتعلمين بأسرع وقت و أقل تكلفة و بصورة تمكن من إدارة العملية التعليمية و ضبطها و قياس و تقييم أداء المتعلمين ”.
وتشتمل خطوات التحول نحو التعليم الالكتروني للمقرر على خطوات إعداد المحتوى التعليمي و تحديد خطة المحاضرات و تحديد مجموعات الطلاب المتلقية للتعليم الالكتروني و إدارة العملية التعليمية و تقويم الطلاب .



أهمية التعليم الإلكتروني:


بالنسبة للمتعلم:
تقديم فرص التعلم للطالب وهو ما يتوافق مع الفلسفات التربوية الحديثة ونظريات التعلم الجادة.
إتاحة فرصة كبيرة للتعرف على مصادر متنوعة من المعلومات بأشكال مختلفة .
تساعد على إذابة الفروق الفردية بين المتعلمين أو تقليلها.



بالنسبة للمعلم:
توفير وقت المعلم خصوصا مع تزايد مهامه وأدواره ، ومن ثم فإن التعليم الالكتروني يساعده على جمع معلوماته ، بل ويقدم له عددا من مخططات التدريس الجاهزة التي تساعده على توفير وقته لمتابعة أعمال طلابه .
تقديم الدعم المعلوماتي التقني ، فالمعلم بحاجة دائمة لتطوير معلوماته والاطلاع على الجديد في تخصصه.
تنوع مصادره التي تؤكد نجاح عمليات التدريس.


مميزات التعليم الإلكتروني:.

مشاركة الطلبة فى العاب تفاعلية تعمل على استكمال عناصر الذكاء المختلفة لدى الطالب.
مساعدة الطلبة على قراءة ما يحبونه من قصص وروايات وإصدارات ادبية متنوعة .
يوفر الخصوصية للتعلم.
كسر الحواجز النفسية بين المعلم والمتعلم وتعزيز التعلم الذاتي والتفاعل مع المتعلمين الاخرين وسهولة تبادل المعلومات فيما بينهم. توفير فرص التعليم العالي للأفراد الذين لم تتاح لهم الفرصة نتيجة لظروف اجتماعية او اقتصادية أو جغرافية.
سعة أفق ومدارك الطلاب من خلال تنوع مصادر المعلومات.
خفض تكلفة التعليم وجعله في متناول كل فرد من افراد المجتمع بما يتناسب وقدراته، ويتماشى مع استعداداته.
تزويد المتعلمين بالمعلومات وامكانية الحصول عليها في الزمان والمكان المرغوبين من قبلهم وتكرارها دون ملل او تعب، مع سهولة التدخل في المادة العلمية وتخزينها.
الإسهام في تلبية احتياجات سوق العمل بتوفير الكفاءات المدربة.

فوائد التعليم الإلكتروني:.
تحقيق الأهداف التعليمية بكفايات عالية وأختصار في الوقت والجهد.
تحقيق التعلم بطرق تناسب خصائص التعلم وإختصار في الوقت والجهد.
توفير مصادر ثرية للمعلومات يمكن الوصول إليها في وقت قصير.
يحفز المتعلم في مهارات التعلم الذاتي والاعتماد على نفسه في اكتساب الخبرات والمعارف واكسابه أدوات التعلم الفعالة 0
يكسب التعليم الالكتروني الدافعية للمعلم والمتعلم في مواكبة العصر والتقدم المستمر في التكنولوجيا والعلوم والتواصل مع المستجدات في شتى المجالات
يتناسب مع معطيات العصر فهو الأسلوب الأمثل لتهيئة جيل المستقبل للحياة العلمية والعملية .



متطلبات التعليم الإلكتروني:

لكي ينجح التعليم الالكتروني فانه يحتاج لمتطلبات وشروط ضرورية، ومنها:
متطلبات تقنية : بنية تحتية تكنولوجية، سعة نطاق عالية، خادم قوي و برمجيات خاصة مثل برمجيات إدارة التعليم (LMS). وبعضها تنظيمي وإداري، من أبنية وأنظمة وإدارة عصرية.
متطلبات بشرية : من خبراء يتحكمون بكل النظام، وتدريب خاص للمحاضرين وللطلبة المشمولين بالنظام.



مكونات التعليم الإلكتروني:


التعلم المتزامن (الفصل الافتراضى Virtual Classroom ]
المشاركة فى التطبيقات
تسجيل الحصة
التغذية الراجعة الفورية
التفاعل المباشر بين المعلم والمتعلمين
حضور الحصص حسب الطلب دون أية عوائق زمانية او مكانية
محتوى تفاعلى للحصة
التحاور الصوتى و النصى المباشر


التعلم الذاتى Self-Based E-Learning]
التعلم الذاتى فى أى وقت ومن أى مكان
التفاعل الغير متزامن فى أى وقت ومن أى مكان
البحث المباشر والحصول على المواد العلمية ومصادر المعرفة
إعادة استخدام المادة العلمية دون أية عوائق
إعداد مسارات تعليمية خاصة
التقويم الذاتى المستمر



إعداد المقرر الإلكتروني:

وحدة التعليم الإلكتروني هي إحدي وحدات مركز تطوير الأداء الجامعي وتقوم الوحدة بدعم أنشطة التعليم الإلكتروني والتدريب والتدريس باستخدام التقنيات الحديثة من خلال الشبكة العالمية للمعلومات حيث تقدم المقررات الإلكترونية من خلال نظم إدارة التعلم وهي عبارة عن برنامج Software وسنتعرف عليها و شرح أحد برامج نظم إدارة التعلم الشهيرة وهو برنامج Moodle.


استخدام المقررات الإلكترونية:

يجب أن تتوافر لدي الطالب الذي يريد الحصول علي التعليم بصورة إلكترونية مهارات إستخدام الحاسب الآلي و الإنترنت .



التعليم الالكتروني في التعليم العالي:

تحويل التعليم إلى تعلم .
مراعاة الفروق الفردية والسماح للمتعلم بالخطو الذاتي بما يتفق مع إمكانياته ورغباته وميوله .
سهولة الوصول إلى المعلم حتى خارج أوقات العمل الرسمية .
إتاحة المجال بشكل أوسع للراغبين في التعليم العالي .

التخطيط للتعليم الإلكتروني في مؤسسات التعليم العالى:

توفير البنية الأساسية،بما في ذلك شبكة مترابطة من الكمبيوترات، وتواصل إلكتروني مستمر وعلى نطاق واسع وتزويد الطالب والمعلم بعدد مناسب من الكمبيوترات بالإضافة إلى استخدام الأجهزة الذكية وتوفير الدعم التقني المتواصل

توفير نظم الإدارة والتواصل، بما في ذلك نظم لإدارة البيئة التعليمية والمحتوى التفاعلي الالكتروني، ونظم الإدارة التعليمية المفعلة والمدمجة مع البيئة التعليمية.

توفير مصادر التعليم والتعلم الإلكترونية، بما في ذلك بناء معايير مناهج مخصصة لتكنولوجيا الاتصال والمعلومات وتوفير المحتوى التفاعلي الذي يستهدف مهارات التعلم العليا وحل المشكلات، بالإضافة إلى توفر المكتبة الالكترونية بشكل فعال بحيث يصب الاستخدام في صلب العملية التعليمية.

توفير التطوير المهني للمعلم بما في ذلك اكتسابه لمهارات التعليم الالكتروني كجزء من المعايير المهنية للمعلم. بحيث تشمل هذه المهارات القدرة على تصميم خطط درس للتعلم الالكتروني المدمج وتنفيذ طرق تدريس مبتكرة تحقق الأهداف التعليمية لمعايير المناهج

تنمية مهارات القيادة والتخطيط للتعليم الإلكتروني وذلك بالعمل مع القيادات المسئولة عن التعليم لدمج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كأداة تغيير أساسية في مجال التعليم والتدريب، ذلك أن التخطيط يساعدها في عملية اتخاذ القرارات السليمة ورصد مؤشرات التقدم المحرز وتحقيق الأهداف التربوية.


الخطوات المتبعة لإدخال التعليم الإلكتروني بالتعليم العالي:

تعيين فريق عمل للقيام بعملية التخطيط، ويشمل الخبراء فى التعلم الإلكتروني، تكنولوجيا التعليم، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تصميم المقررات وإنتاجها، المناهج وطرق التدريس، علم النفس التعليمي، اقتصاديات وإدارة التعليم، التقويم التعليمي، بعض المعلمين المتميزين وأولياء الأمور.
تحديد الفئة المستهدفة من التعلم الإلكتروني.
تحديد الاحتياجات الحالية والمستقبلية للفئة المستهدفة وللمؤسسة التعليمية.
تحديد أهداف التعلم الإلكتروني بناء على تقدير الاحتياجات.
اختيار صيغة أو نموذج التعلم الإلكتروني المناسب للتطبيق فى المؤسسة التعليمية.
تحديد تقنيات التعلم الإلكتروني المناسبة: (الحاسوب وبرمجياته المخزنة على وسائط التخزين: الأقراص المدمجة CD، اسطوانات الفيديو DVD، القرص الصلب Hard Disk، أو الشبكات Networks : محلية LAN ، انترنت Internet ، شبكة عنكبوتيه Web )
[/size]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
heba mordy anber



عدد المساهمات : 45
نقاط : 123
تاريخ التسجيل : 18/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: كل ما يخص التعليم الالكترونى   السبت 2 يوليو - 20:20

أهداف التعليم الالكتروني:


يمكن من خلال التعليم الالكتروني تحقيق العديد من الأهداف، تتخلص أهمها فيما يلي :
1. زيادة فاعلية المدرسين وزيادة عدد طلاب الشعب الدراسية .
2. مساعدة المدرسين في إعداد المواد التعليمية للطلاب وتعويض نقص الخبرة لدى بعضهم .
3. تقديم الحقيبة التعليمية بصورتها الإلكترونية للمدرس والطالب معاً وسهولة تحديثها مركزياً من قبل إدارة تطوير المناهج .
4. إمكانية تعويض النقص في الكوادر الأكاديمية والتدريبية في بعض القطاعات التعليمية عن طريق الفصول الافتراضية.
5. توفير الكثير من أوقات الطلاب والموظفين كما يحدث في الطرق التقليدية .
6. نشر التقنية في المجتمع و إعطاء مفهوم أوسع للتعليم المستمر .
7. تقديم الخدمات المساندة في العملية التعليمة مثل التسجيل المبكر و إدارة الشعب الدراسية و بناء الجداول الدراسية و توزيعها على المدرسين و أنظمة الاختبارات والتقييم وتوجيه الطالب.



أنواع التعليم الالكتروني:



1- التعليم الالكتروني المتزامن Synchronous :
وهو تعليم الكتروني يجتمع فيه المعلم مع الدارسين في آن واحد ليتم بينهم اتصال متزامن بالنص Chat، أو الصوت أو الفيديو.

2- التعليم الالكتروني غير المتزامن Asynchronous :
وهو اتصال بين المعلم والدارس، والتعلم غير المتزامن يمكن المعلم من وضع مصادر مع خطة تدريس وتقويم على الموقع التعليمي، ثم يدخل الطالب للموقع أي وقت ويتبع إرشادات المعلم في إتمام التعلم دون أن يكون هناك اتصال متزامن مع المعلم، ويتم التعليم الالكتروني باستخدام النمطيين في الغالب.

3- التعليم المدمج Blended Learning :
التعليم المدمج يشتمل على مجموعة من الوسائط التي يتم تصميمها لتكمل بعضها البعض، وبرنامج التعلم المدمج يمكن أن يشتمل على العديد من أدوات التعلم، مثل برمجيات التعلم التعاوني الافتراضي الفوري، المقررات المعتمدة على الانترنت، ومقررات التعلم الذاتي، وأنظمة دعم الأداء الالكترونية، وإدارة نظم التعلم، التعلم المدمج كذلك يمزج أحداث متعددة معتمدة على النشاط تتضمن التعلم في الفصول التقليدية التي يلتقي فيها المعلم مع الطلاب وجها لوجه، والتعلم الذاتي فيه مزج بين التعلم المتزامن وغير المتزامن.



أدوات التعليم الالكتروني:

يشتمل عنصر الأدوات في التعليم الالكتروني على عناصر متعددة، ومن أهمها ما يلي:
1- Hardware : الأجزاء الصلبة، وتتألف من:
حاسب شخصي مزود بالأدوات التالية: معالج (السرعة – الماركة – الذاكرة الداخلية) – الذاكرة العشوائية RAM – كرت فيديو ( Resolution- color depth – refresh rate –video memory – acceleration –multiple monitor support) – شاشة – CD- ROM , DVD – كرت صوت – ميكرفون – مودم – لوحة مفاتيح – فأرة – Pointing Device – كاميرا – منافذ Ports .


2- Server:
يجب أن يراعى في اختيار الكمبيوتر الخادم عدد من متطلبات التعليم الالكتروني التي تتطلبها مهام التدريس ومنها ما يلي: حجم المحتوى - نوح الملفات المستضافة: نص، صوت، رسوم، فيديو.... – نسبة النفاذ للخادم Band Width – مدى تطور المحتوى لديك - البرامج التي يجب أن ينفذها الخادم، مثل: Perl Script, Java Server Pages, Active Server Program.


3- الشبكات Networks: حيث يتوافر ثلاثة أنواع من الشبكات في التعليم الالكتروني:
 الشبكة المحلية LAN: وهي مجموعة أجهزة حاسب تتصل مع بعضها بعدة طرق، وترتبط مع بعضها باستخدام كرت شبكة Ethernet، أو Token Ring، وهي تستخدم لربط الشبكات المرتبطة بشكل دائري أو نجمي.
 الشبكة الواسعة WAN: وهي ربط شبكة لعدد من أجهزة الحاسب المتباعدة في المواقع، وتقدم شركة الاتصالات خدمة ربط الشبكة باستخدام T-1 and T-3 telecommunication، أو استخدام ISDN.
 شبكة الانترنت.

4- أدوات الوصول accessing للتعليم الالكتروني:
يمكن الوصول للتعليم الالكتروني عن طريق المتصفح، ومشغل وسائط، ويمكن الوصول للتعليم الالكتروني عن طريق المتصفح، ومشغل وسائط وهي على النحو التالي:


المتصفح Browser :

المتصفح يزود واجهه مرسوميه للانترنت ويمكن من العرض، وتشغيل البرامج، وتحميل الملفات، وإرسال الملفات، ودعم التشفير.


مشغل الوسائط media player :

لملفات الصوت والصورة والنص عدد من الأشكال ولكل منها برنامج تشغيل يجب أن يكون جهاز الحاسب لديك مزود به لتشغيل نمط الملف المطلوب ومن مشغلات الوسائط ما يلي: QuickTime Player, Windows Media Player, RealOne Player, Flash Player, Acrobat Reader, Authorware, Director, Quest, ToolBook


5- أدوات تزويد التعليم الالكتروني Server – LMS – LCMS:

يعد الخادم من الأدوات الأساسية في التعليم الالكتروني، ويعرف السيرفر كبرنامج بأنه البرنامج الذي يرسل dispatches صفحات الويب إلى المتصفح Browser.


6- أدوات مساعدة:

أدوات الاتصال المباشر – أدوات الخادم (التزامني وغير التزامني.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
heba mordy anber



عدد المساهمات : 45
نقاط : 123
تاريخ التسجيل : 18/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: كل ما يخص التعليم الالكترونى   السبت 2 يوليو - 21:00



عناصر نظام التعليم الإلكترونى :


- أنظمة الفصول التخيلية- التفاعل مع المدرس بالصوت والصورة من خلال عرض للمحتوى التعليمى على الهواء مباشرة من خلال الإنترانت / الإنترنت .- مناقشات تفاعلية بين الطلبة والمدرس وبين الطلبة بعضهم البعض .- يعرف بالتعلم والتفاعل التزامنى Synchronous




* أنظمة التعلم الذاتى :

- يتيح للطالب مراجعة المادة التعليمية .- التفاعل مع المحتوى التعليمى أو الإثرائيات من خلال شبكة الإنترانت / الإنترنت- يرتكز على تقنيات التعلم والتفاعل غير التزامنى Asynchronou




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
marwa abaza



عدد المساهمات : 51
نقاط : 140
تاريخ التسجيل : 15/03/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: خصائص التعلم الإلكتروني    الأحد 3 يوليو - 12:29



خصائص التعلم الإلكتروني

فلسفة التعليم الالكتروني :

لكل نظام أي كان شكله ونوعه وطبيعته سواء كان تعليميا أم غير تعليمي فلسفة خاصة به، ولكل فلسفة مبادئ وأسس، ولكل مبدأ أو أساس نظرية تبنى عليه، ولكل نظرية فرضية، ولكل فرضية رؤية، ولكل رؤية زاوية أو منظور ينظر منها أو منه إلى الشيء المستهدف سواء كان مفهوما ماديا أم معنويا. وللتعليم الإلكتروني فلسفته الخاصة المبنية على مبادئ تكنولوجيا التعليم، وما ترتبط به من نظريات تربوية وعلمية مثل نظريات التعليم والتعلم، ونظريات مدخل النظم، وعلم الاتصال ومفهومه ومبادئه وقنواته السمعية والبصرية وغيرها من القنوات الفاعلة المتوافقة مع الموقف التعليمي، والمتعلقة بخصائص المتعلم في المقام الأول.

وتتضح فلسفة التعليم الإلكتروني في خصائصه وسماته المنعكسة في مفهومه المستخلص من الأدبيات التربوية، ومن أعمال كل من العبادي (2002)، وتشرشيل (2002)، والموسى، والوائلي، والتيجي (2005)، والذي يصف التعليم الإلكتروني بأنه بيئة تعليمية تفاعلية مرتبطة بالكمبيوتر، وتتمركز حول نشاط المتعلم، مما يصبغها بالفردية في المقام الأول، والاعتماد على الذات في التعلم، وذلك بتعزيز مبادئ تفريد التعليم، والتعليم المبرمج، والتعلم المفتوح، والتعلم عن بعد، والتعليم بمساعدة الحاسوب، والتعلم المعتمد على الانترنت، وغيرها من مبادئ التفريد الهادفة إلى التعلم للإتقان في نهاية المطاف. وتأسيسا على هذا، فتوصف بيئة التعليم الإلكتروني وطبيعته وفقا لــ خان (2005) Khan، وترجمة كل من الموسوي، والوائلي، والتيجي (2005)، بأنها مفتوحة، ومرنة، وموزعة. واستنادا إلى ما سبق، ورغم وضوح المعنى العام للتعليم الإلكتروني من خلال التعريف السابق، إلا أنه لازال هناك لبس وخلط في معنى المفهوم عند الكثير من الناس بما فيهم التربويين. فالكثير منهم يميل إلى ربط هذا النوع من التعليم (التعليم الإلكتروني) بالأجهزة التعليمية، والكمبيوتر، وشبكة المعلومات الدولية (الانترنت)، وغيرها من المستحدثات التكنولوجية، وما يرتبط بها من إلكترونيات، وأجهزة، وأدوات، ومواد سمعية بصرية، ووسائط تكنولوجية متعددة، وغيرها، وليس هذا فحسب بل حصر مفهوم التعليم الإلكتروني في هذا الإطار تحديدا، وعدم إخراجه منه لأي سبب من الأسباب. وهذه نظرة قاصرة لأن التعليم الإلكتروني في الواقع، وفي ضوء التعريف السابق، ليس كذلك، فهو ليس مجرد تعليم يقوم على العرض الإليكتروني للمادة العلمية، بل هو تعليم له أساسه العلمي، وفلسفته النظرية التي يقوم عليها .. وحتى لو تمحور حول طرق العرض الإليكترونية. ففلسفة التعليم الإلكتروني الخاصة .. تقوم في الأساس .. على مبادئ تكنولوجيا التعليم الناجمة عن التطبيق العملي للعلوم التربوية أو النظريات التربوية، والتي تنصب على المادة العلمية ومدى توافقها مع خصائص الجمهور المستهدف، مراعية في ذلك مبادئ نظريات الاتصال، ومكوناتها، وأسسها وعناصرها الأساسية كما سبقت الإشارة، والتي في الحقيقة لا تغفل بأي حال من الأحوال الثقافة المشتركة بين طرفي الاتصال المتمثلين في المرسل والمستقبل، مما يساعد على تحديد نوع قناة الاتصال المناسبة للموقف التعليمي، والمتوافقة مع خصائص جمهور الاتصال المستهدف بطرفيه المرسل والمستقبل/ أو المعلم والمتعلم في مواقف الاتصال التعليمية، وذلك انطلاقا من أحد مبادئ جون ديوي التي تنص على أن “عملية الاتصال هي المشاركة في الخبرة بين طرفي الاتصال” (نجاح النعيمي، علي عبد المنعم، ومصطفي عبد الخالق، 1995). وليس هذا فحسب، بل تعتمد عملية الاتصال كذلك على ثقافة الجمهور التكنولوجية، ومدى الألفة بينهم وبين وسائل وقنوات الاتصال التكنولوجية المستخدمة في تفعيل هذا النوع من التعليم مثل الانترنتInternet، وأساليب الإبحار في مواقعها، وطرق البحث والتوصل إلى نتائج للبحث عبر ما يسمى بمحرك البحث Search Engine، وطرق التعامل مع البريد الإلكتروني E-Mail، بمعنى أنه لو لم تراع هذه الأمور عند تصميم برامج التعليم الإلكتروني، لربما تكون النتيجة غير مرضية على الإطلاق، مما يعنى أن الهدف من تصميمه لم يتحقق، وبذلك لا يكون التعليم الإلكتروني فاعلا وملبيا لطموحات المصمم والمتبني له من ناحية، وغير مناسب للموقف التعليمي المصمم لأجله من ناحية أخرى. وفي هذا الصدد، ومن المنظور نفسه، يسأل خان Khan (2004)، زميلا له في الميدان التربوي عن حاله مع التعليم الإلكتروني، وكيف تسير الأمور معهم في مؤسستهم التعليمية؟ وهل لديهم تعليم إلكتروني؟ فيرد الزميل قائلا: نعم .. لدينا تعليم إلكتروني، ولدينا نظام إدارة بيئة التعلم Learning Management System (LMS)، فيقول خان معلقا على جواب زميله: إن وجود نظام إدارة بيئة التعلم (LMS)، لا يعني بالضرورة أن لديكم تعليما إلكترونيا فاعلا أو ذا معنى يعكس المعنى الحقيقي للتعليم الإلكتروني، وذلك لأن نظام التعليم الإلكتروني الفاعل لابد أن يكون فاعلا لجميع المساهمين في العملية التعليمية بما فيهم المعلمين والهيئة التدريسية، ومجموعة الدعم المؤسسي، والمؤسسة نفسها كما هو فاعل ومفيد للمتعلم نفسه وبنفس درجة الفاعلية. ويضيف خان بقوله: يكون نظام التعليم الإلكتروني فاعلا للمتعلم على سبيل المثال عندما يكون سهل الوصول إليه، مصمما بشكل جيد، ومتمركزا حول المتعلم، ومحتملا ومطاقا، وفعالا، ومرنا، وله بيئة تعليمية ميسرة. كما يكون النظام فاعلا للمعلم والمتعلم عندما يتمكن المتعلمون من عرض مستو عال من المشاركة والأداء والنجاح في تحقيق أهداف المقرر. ويكون النظام فاعلا عندما يشعر الداعمون للنظام بالسعادة لأنهم قدموا خدمات تعليمية مرضية وميسرة، ودون عوائق أو صعوبات تذكر، وملبية في نفس الوقت لاحتياجات المتعلمين، ومحققة لأهداف المعلمين. كما يمكن لنظام التعليم الإلكتروني أن يكون فاعلا عندما تستشعر المؤسسة التعليمية رضا المتعلمين واستمتاعهم بالنظام وتفاعلهم مع بيئته التعليمية.ولذا، فنجاح نظام التعليم الإلكتروني وفاعليته في المؤسسة التعليمية، لا يقتصر على الإعداد المادي والمكاني للبيئة التعليمية، أو وجود نظام إدارة بيئة التعلم LMS، من عدمه كما أشار خان Khan (2004) آنفا، بل يتعدى ذلك ليشمل أمورا أخرى كثيرة تتعلق بالتصميم والإعداد العلمي والفني لهذه البيئة مع مراعاة الأسس التربوية والنفسية للجمهور المستهدف. كما ينبغي أن تصمم هذه البيئة فنيا في ضوء مبادئ علم الاتصال، ونظريات علم النفس (التعليم والتعلم)، ونظريات مدخل النظم الأنفة الذكر. وذلك لضمان توافق هذه البيئة التعليمية مع خصائص المتعلمين، بحيث تكون ملبية لاحتياجاتهم وطموحاتهم النفسية. وبغير ذلك، وفي غياب هذه الأمور، أو بعضها، لربما يستعصى ضمان نتيجة جيدة ومرضية للأطراف المعنية. وخير مثال على ذلك ما حدث مع كل من فرنك، وريج، وهمفيرز Frank, Reich, & Humphreys (2003)، حيث توصلوا في دراستهم المتعلقة بالتعلم عن بعد Distance Learning ، وعبر البريد الإلكتروني .. إلى أن التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم ما بين 11- 12 وجدوا صعوبة في التعلم من خلال هذا الأسلوب، حيث أن هذا النوع من التعليم لا يتناسب مع خصائصهم، ولا يتوافق مع قدراتهم، ولا يلبي احتياجاتهم، ولا يتناسب مع ثقافاتهم ومهاراتهم التكنولوجية حيث لوحظ أنهم يفتقرون إلى مهارات التعامل مع الإنترنت والبريد الإلكتروني. كما تبين عدم توافق البرنامج مع اهتمامات المتعلمين من جهة أخرى. والدليل على ذلك ظهر من خلال ما حصل عليه الباحثون في هذه الدراسة من نتائج تمثلت في تعليقات التلاميذ أنفسهم (عينة الدراسة) وتعليقات آبائهم وأولياء أمورهم. فقد أشارت النتائج إلى وجود صعوبة عند بعض التلاميذ في التعلم عبر البريد الإليكتروني مما استدعى إلى الاستعانة بالآباء أو أولياء الأمور للمساعدة في حل الواجبات المنزلية. وهذا بالطبع فرض الحاجة إلى وجود المعلم مع هذه الفئة من المتعلمين، لدرجة أن بعض التلاميذ اقترح على معلم المادة أن يزوره في البيت ليشرح له كيف يمكن التعامل مع هذا البرنامج من خلال البريد الإلكتروني.

ويستخلص مما سبق أن فلسفة التعليم الإلكتروني قائمة على أسس علمية بحتة تتمثل في مبادئ تكنولوجيا التعليم المتمركزة في المقام الأول على تفريد التعليم والتعلم الذاتي المعني بتقديم تعليم يتوافق وخصائص كل متعلم، مما يعني الفردية والتفاعلية والحرية، والتعلم القائم على سرعة المتعلم في التعلم، والهادفة في نهاية المطاف إلى الإتقان في الأداء، وتحقيق أكبر قدر ممكن من الأهداف، ومن قبل أكبر عدد ممكن من المتعلمين تصل نسبتهم إلى 90% وتتجاوزها في كثير من الأحيان. (6)

يعدد الدكتور يوسف بن عبد الله العريفي مدير مركز تقنية المعلومات ، وأستاذ المناهج والحاسب التعليمي المساعد جامعة الملك فيصل بندوة التعليم الإلكتروني مدارس الملك فيصل بالرياض [color=cyan]خصائص التعلم الإلكتروني كالاتي[/
color]:(2)

1-القابلية للقياس

2-التعاونية

3-المرونة

4-المؤاءمة الزمنية

5- التعلم المستمر

المواءمة التعليمية

7-خفض التكلفة الاقتصادية

8-التفاعلية والمتعة

9-ثبات الجودة

10-سهولة التحديث

11- البيئة الأمنة

11- المتابعة التعليمية

ويذكر د.صلاح عبد السميع عبد الرزاق خصائص التعلم الالكتروني علي النحو التالي: (1)

نوع من التعلم يحتاج للتعامل مع مستحدثات متعددة والي التدريب عليها بشكل جيد قبل المرور بالخبرات التعليمية من خلالها.

نوع من التعليم والتعلم يحتاج الي اعداد مسبق متسم بالدقة لتحديد عناصر التفاعل التعليمي ومصادر التعلم وسبل الحصول عليها .

نوع من التعليم والتعلم يحتاج الي مهارات خاصة من المعلم وفي المتعلم لابد من تنميتها لديهم
نوع من التعلم يحتاج لإمكانيات تقنية خاصة لابد من توافرها في بيئة التعلم(1)

بذلك نلاحظ انفرد التعليم الإلكتروني عن غيره من أنماط التعليم التقليدي ببعض السمات الخاصة أو الخصائص المتعلقة بطبيعته وفلسفته والتي يمكن عرضها فيما يلي:

1- الكونية بمعني إمكانية الوصول إليه في أى وقت ومن أي مكان ودونحواجز والمتمثلة في ربطها بشبكة الإنترنت .

2- التفاعلية بمعني محتوي المادة التعليمية والمستفيدين من طلبة ومعلمين وغيرهم من المستفيدين والتعامل مع أجزاء المادة العلمية والانتقال المباشر من جزئية إلي أخري .

3- الجماهيرية بمعني أنه لا يقتصر علي فئة دون أخري من الناس وليس هذا فحسب بل يمكن لأكثر من متعلم في أكثر من مكان أن يتعامل ويتفاعل مع البرنامج التعليمي في آن واحد .

4- الفردية بمعني أنه يتوافق مع حاجات كل متعلم ويلبي رغباته ويتماشى مع مستواه العلمي مما يسمح بالتقدم في البرنامج أو التعلم وفقاً لسرعة التعلم عند كل فرد.

5- التكاملية بمعني تكامل كل مكوناته من العناصر مع بعضها البعض.

ومن خصائصة ايضاً:

1- تقديم محتـوى رقمـى متعـدد الوسـائط ( نصـوص مكتوبـة أو منطوقـة،مؤثرات صوتية ، رسومــات خطيــة بكافة أنماطها ، صــور متحركــة، صــور ثابتــة، لقطــات فيديــو.

2- يتم تقديم هذا المحتوى التعليمى للمتعلم من خلال الوسائط المعتمدة على الكمبيوتر وشبكاته.

3- تتكامل هذه الوسائط مع بعضها البعض لتحقيق أهداف تعليمية محددة.

4- يدار هـذا التعـلم إلكترونيــاً، حيـث توفـر الوسـائط المعتمـدة على الكمبيوتـر وشبكاته عدداً مـن الخدمات أو المهـام ذات العـلاقة بعملية إدارة التعليم والتعلم .

5- التعلم الإلكترونى أقل كلفة .

6- يحقق الفردية فى التعليم .

7- يحقق التفاعلية فى عملية التعليم ( تفاعـل المتعلـم مـع المعـلم، مع المحتـوى، مع الـزمـلاء، مع المؤسسة التعليمية ، مع البرامج والتطبيقات ).

8- إمكانية الوصول إليه فى أى وقت ومن أى مكان دون حواجز .

وعلي ذلك تلاحظ ان من خصائصة :

  1. توفير جميع وسائل التفاعل الحى بين الطالب والمدرس امكانية تفاعل الطلبة والمدرس على السبورة الالكترونية “white board”

    تفاعل الطالب مع المدرس بالنقاش حيث يمكن للطالب التحدث من خلال المايكروفون المتصل بالحاسب الشخصى الذى يستخدمة .

    تمكين المدرس من عمل اسطلاع سريع لمدا تجاوب وتفاعل الطالب مع نقاط الدرس المختلفة والتى تعرض على الهواء.

    تمكين المدرس والطالب من عمل تقييم فورى لمدا تجاوب الطلبة من خلال عمل استبيان
    سريع وفورى يستطلع من خلاله المدرس مدا تفاعل الطلبة معه ومع محتوى المادة التعليمية والتربوية .

    يمكن للمدرس عمل جولة للطلبة فى أحد مواقع الانترانت أو الانترنت التعليمية .

    تمكين المدرس من استخدام العديد من وسائل التعليمية التفاعلية المختلفة مثل مشاركة التطبيقات “application sharing ”

    مساعدة المدرس على تقسيم الطلبة الحضور إلى مجموعات عمل صغيرة فى غرف تفاعلية بالصوت والصورة من أجل عمل التجارب فى الحال ” hands – on – labs” وفي نفس الحصة وتمكين المدرس من النقاش مع أى من مجموعات العمل ومشاركة جميع الطلبة فى تحليل نتائج أحد مجموعات العمل .

    تمكين المدرس والطالب من عمل تقييم فورى لمدا تجاوب الطالب من خلال اختبار سريع يتم تقييم ومناقشة تفاعل الطالب معه فى الحال وفى وجود المدرس .



ومن أهم ركائز التعليم التزامنى “synchronous” هى

توفير بيئة للطلبة تساعدهم على التفاعل والحوار ومناقشة أى من الموضوعات العلمية أو الادبية بالصوت والصورة من خلال بيئة “E-meeting ” فى وقت تفضله أى مجموعة من الطلبة من نفس المدرسة أو من مدارس مختلفة أو حتى على مستوى العالم وهو ما يعرف بــــــ :

“Un- structured E-learning” وتتيح بيئة التعلم التزامنى “synchronous” لوزارة التربية والتعليم وللادارات التعليمية المختلفة امكانية عمل محاضرات مجمعة يحضرها عدد كبير جدا من الطلبة فى نفس الوقت وتنظيم المؤتمراتالعلمية وهو ما يعرف بنظام “E-conference”

طبيعة التعليم الالكتروني (3):

بنظرة سريعة إلى التعليم الالكتروني أو الافتراضي يمكن القول أن ذلك النوع من التعليم الذي يعتمد على استخدام الوسائط الالكترونية في الاتصال، واستقبال المعلومات، واكتساب المهارات، والتفاعل بين الطالب والمعلم وبين الطالب والمدرسة-وربما بين المدرسة والمعلم-.

ولا يستلزم هذا النوع من التعليم وجود مباني مدرسية أو صفوف دراسية، بل إنه يلغي جميع المكونات المادية للتعليم، ولكي نوضح الصورة الحقيقية له نرى أنه ذلك النوع من التعليم الافتراضي بوسائله، الواقعي بنتائجه. ويرتبط هذا النوع بالوسائل الالكترونية وشبكات المعلومات والاتصالات، وأشهرها شبكة المعلومات الدولية (انترنت) التي أصبحت وسيطا فاعلا للتعليم الالكتروني.ويتم التعليم عن طريق الاتصال والتواصل بين المعلم والمتعلم وعن طريق التفاعل بين المتعلم ووسائل التعليم الالكترونية الأخرى كالدروس الالكترونية والمكتبة الالكترونية والكتاب الالكتروني وغيرها.

المتعلم الكترونيا Virtual Learner:

وكما شاع استخدام مصطلح الجامعة الافتراضية (Virtual University)وحجرة الدراسة الافتراضية (Virtual Classroom ) ، فقد شاع أيضاً استخدام مصطلح المتعلّم الافتراضي (Virtual Learner) ، وإذا كنا قد سلمنا بعدم مناسبة استخدام مصطلح التعليم الافتراضي، فإنه من الأجدر أن نسلم بعدم ملاءمة استخدام مصطلح ” المتعلم الافتراضي”، ولذلك، نحن نرى خطأ هذا المصطلح وتصحيحه بمصطلح “المتعلم إلكترونيا” نظرا لأن الطالب (الإنسان) ولن يتغير نوعه بتغير التقنية أو الأداة التي يستخدمها للتعلم ، وإنما الذي تغير كيفية أو طريقة تعلمه ولهذا كان الأنسب عدم تغيير المتعلم وإضافة كلمة تفيد الطريقة التي يتم التعلم بها، وهي كلمة إلكترونيا كما شرحنا آنفا.

وقد يكون من الضروري الإشارة إلى أن مصطلح المتعلم إلكترونيا أو التلميذ الافتراضي مصطلح غير مستقر فقد يطلق هذا المصطلح ويراد به المتعلم الحقيقي(Actual Learner) ، وقد يطلق ويراد به المتعلم الإلكتروني(Virtual Learner) أو الـ (Virtual Student) وفي هذه الحال فإن المقصود هنا هو مايعرف الوكيل الإلكتروني (Virtual Agent) أو الـ (Cyber Agent)الذي يحل محل الطالب في الجلسات التعليمية عند عدم تمكنه من حضورها ، أو رفيق الدراسة الافتراضي ، (Virtual Companion) وهؤلاء في الحقيقة ليسوا طلاباً ولا رفقاء حقيقيون ، فالطالب أو الرفيق الإلكتروني هنا عبارة عن برنامج إرشادي وتعليمي ذكي يتفاعل معه الطالب الحقيقي ، فبدلاً من اختيار طالب حقيقي يمكنه اختيار طالب افتراضي يتشارك معه في الوصول إلى حلول للمشكلات ، ويتبادل معه الأدوار ، وكما أن هناك طالباً افتراضياً فهناك أيضاً المرشد الافتراضي (Virtual Tutor) ومساعد المعلم الشخصي الافتراضي (Virtual Personal Teacher Assistant) (Chan et al., 1997, p. 609) .

المعلم الكترونيا Virtual Teacher:

وهو المعلم الذي يتفاعل مع المتعلم إلكترونيا، ويتولى أعباء الإشراف التعليمي على حسن سير التعلم، وقد يكون هذا المعلم داخل مؤسسة تعليمية أو في منزله، وغالبا لا يرتبط هذا المعلم بوقت محدد للعمل وإنما يكون تعامله مع المؤسسة التعليمية بعدد المقررات التي يشرف عليها ويكون مسئولا عنها وعدد الطلاب المسجلين لديه.

- لا بد من التفريق بين أمرين: مبدأ استعمال التقنية والوسائل الحديثة في العملية التعليمية(التعلم الالكتروني )، ودور كل من المعلم والوسيلة في الموقف التعليمي.

الأمر الأول لا خلاف فيه، فقد (أجريت دراسات في الدول المتقدمة حول مستوى التحصيل عند استخدام الحاسوب في العملية التعليمية، فتوصلت مجمل النتائج إلى أن المجموعات التجريبية (التي درست باستخدام الحاسوب) قد تفوقت على المجموعات الضابطة (التي لم تستخدم الحاسوب في التعلم)، وقد توصلت دراسات عربية إلى النتائج السابقة نفسها…)(4) ، ولا ينكر أحد ما للوسائل التعليمية الحديثة من أهمية وإيجابيات وفوائد، وأن استعمال الوسائل الحديثة في التعليم يجعل العملية التعليمية أكثر فاعلية وأعظم تحقيقاً لهدفها.

- الوسائل التعليمية مهما تطورت لا يمكن أن تغني عن المعلم، ولا يصح أن يتعاظم دورها على حساب دور المعلم، وهذا ما يؤكده كثير من المتخصصين، (حيث لا يمكن تصور موقف تعليمي بدون معلم مهما حدث من تطور وتقدم علمي وتكنولوجي، فالمعلم هو المرشد والموجه، حتى لو كان المتعلمون يمارسون إحدى طرق التعلم الذاتي فتحت إشراف المعلم وتوجيهه، بل هو الذي يدفع التلاميذ إلى هذه الطريقة أو تلك لما يراه من فائدتها بالنسبة لهم بالقدر الذي يراه مناسباً)(5)

اذا هناك ادوار للمعلم و المتعلم في التعلم الالكتروني:

ادوار المعلم (1):

1-دوره في اختيار وإعداد برامج التعلم الإلكتروني:

يقوم المعلم بدور مهم في اختيار برامج التعلم الالكتروني ,وعلية عند الاختيار ان يراعي خصائص طلابة والاهداف المرجو تحقيقها من دراسة المقرر وان يختار نمط التعلم الالكتروني .

2- دوره في تنفيذ التعلم الالكتروني:

يقوم المعلم بدور كبير في تنفيذ التعلم الالكتروني ,فهو يقوم بدور الموجه لطلابه ,والمحفز لهم ,والمدرب علي استخدام التقنية التي يتم من خلالها التعلم ,كما يقوم بدور التغذية الراجعة ,ومتابعة مستوي الطلاب ,وتقديم الاختبارات اللازمه في وقتها .كما يقوم بتجهيز بيئة التعلم اللازمه لهذا النوع .

ويتحدث الدكتور ياسر شعبان عبد العزيز مدرس تكنولوجيا التعليم كلية التربة عن دور المعلم فى التعليم الإلكترونى (7)

شهد القرن العشرون تطوراً في مجال تطبيقات العلوم النفسية والتربوية ووافق هذا التطور استخدم الحاسب في العملية التعليمية ونشأت الحاجة إلى تصميم البرامج التعليمية بطريقة تتفق مع خصائص واستعدادات ، وذكاء وقدرات، وميول، واتجاهات المتعلمين وتراعي الفروق الفردية بينهم، وتساعدهم على تحقيق الأهداف التعليمية المنشودة في أقل وقت وجهد وتكلفة، و أصبح الطالب نشطاً وفعالاَ، ولديه القدرة على تحليل المعلومات وتنظيمها والمشاركة في عملية التعلم مع المعلم وتحت إشرافه وتوجيهه.

ويذكر محمد الهادي إن استخدام التكنولوجيا الحديثة والإنترنت أثر في طريقة أداء المعلم و المتعلم داخل الفصل الدراسي وتطوير التعليم عن بعد، الذي يؤكد حق الأفراد في الحصول على الفرص التعليمية دون التقيد بوقت ومكان فهو يتناسب مع حاجات أفراد المجتمع، ويوضح “جوودير”Goodyear أن المعلم في عصر الإنترنت يلعب أدواراً جديدة ترتكز على تخطيط العملية التعليمية وتصميمها وإعدادها، علاوة على كونه باحثاً ومساعداً، وموجهاً، وتكنولوجياً، ومصمماً، ومديراً، ومبسطاً للمحتوى وللعمليات

هذه الأدوار الجديدة لمعلم التعليم الالكتروني:

الأدوار الرئيسية لمعلم التعليم الالكتروني:

فالمعلم في هذه الطريقة يحاول مساعدة الطلاب في الاعتماد على أنفسهم، و ليكونوا نشطين مبتكرين، وصانعي مناقشات، ومتعلمين ذاتيين، بدلاً من اكتفائهم باستقبال المعلومات، وبذلك تطبق النظريات الحديثة المتمركزة حول المتعلم والتي تحقق أسلوب التعلم الذاتي، وللمعلم في عصر الإنترنت مجموعة من الكفايات التي يجب أن تتوافر فيه وهى:

• كفايات تصميم التعليم Designing Instruction Competencies

• كفايات توظيف التكنولوجيا Using Technology Competencies

أولاً: كفايات تصميم التعليم :

يعرف دور المصمم التعليمي بأنه كافة النشاطات التي يقوم بها الشخص المكلف بتصميم المادة الدراسية من مناهج أو برامج أو كتب مدرسية أو وحدات دراسية أو دروس تعليمية وتحليل الشروط الخارجية والداخلية المتعلقة بها ، بهدف وضع أهدافها وتحليل محتواها وتنظيمها واختيار الطرائق التعليمية المناسبة لها واقتراح الأدوات و المواد والأجهزة والوسائل التعليمية اللازمة لتعليمها واقتراح الوسائل الإدراكية المساعدة على تعلمها وتصميم الاختبارات التقويمية لمحتواها، فقد أصبح لزاماً على المعلم في عصر الكمبيوتر والإنترنت أن يتزود بمهارات المصمم التعليمي ، لكي يتسنى له تصميم المادة الدراسية التي يدرسها سواء في نظام التعليم التقليدي أو التعليم عن بعد، وهذا يتطلب من وزارة التربية والتعليم العمل على تدريب المعلمين على التزود بمهارات التصميم التعليمي المتعلقة بكيفية إعداد البرامج التعليمية والمناهج الدراسية والمشاريع التربوية والدروس التعليمية بشكل يكفل تحقيق الأهداف التعليمية ، وبالتالي يقع على عاتق معلمي التعليم عن بعد مسؤولية الإلمام بكل ما هو حديث في مجال التربية من نظريات علم النفس أفكار وطرق تدريس وأساليب تقييم وكيفية عرض المادة التعليمية بطريقة ممتعة ومناسبة لمستوى الطالب ، مع إخراج المادة العلمية بأسلوب شيق وألوان وأشكال متناسقة إلى جانب ذلك عليه الإلمام بكل ما هو جديد في عالم الإنترنت، وبخاصة في مجال تصميم المواقع والصفحات والوسائط المتعددة بكافة أنواعها وما هو جديد في عالم الاتصالات وكيفية استخدامه ، وكيفية الحصول على المعلومات والمعارف من مصادر جيدة ، و هذا بالطبع سينعكس بشكل مباشر على إنجاز الطالب الأكاديمي لأن المعلمين الذين يمارسون تصميم التعليم سيكون لديهم جودة عالية في طريقة التعليم ، مما يؤدي إلى جودة عالية في مستوى الطلاب وتحصيلهم .

ثانياً: كفايات توظيف التكنولوجيا:

تطورت تكنولوجيا التعليم عن بعد بشكل سريع، وحدث تغير هائل في عرض المعلومات من حيث ترميزها ونقلها و أصبح الدور الرئيسي لمعلمي التعليم عن بعد يتطلب استخدام الأجهزة الخاصة بتكنولوجيا التعليم والمعلومات، و يرى “سيجلاريك”Ciglaric أن دور المعلم الذي يستخدم التكنولوجيا في التعليم سواء كان ذلك في التعليم التقليدي أم في التعليم عن بعد يتلخص فيما يلي: دور القائم باستخدام الوسائط التعليمية؛ وفيها يعرض المعلم للطالب المحاضرة مستعينا بالحاسب والإنترنت والوسائل السمعية والبصرية لإثراء المحاضرة ولتوضيح ما جاء فيها من نقاط غامضة ثم يكلف الطلاب بعد ذلك يطلب من الطلاب القيام بالمشاريع المكتبية ، وهناك دور المشجع للتفاعل في العملية التعليمية ؛ وفيها يساعد المعلم الطالب على استخدام الوسائل التقنية والتفاعل معها عن طريق تشجيعه على طرح الأسئلة والاستفسار عن نقاط تتعلق بتعلمه وكيفية استخدام الحاسب للحصول على المعرفة المتنوعة وتشجيعه على الاتصال بغيره من الطلاب والمعلمين الذين يستخدمون الحاسب عن طريق البريد الإلكتروني وتعزيز استجابته وتزويده بمعلومات تفصيلية، ودور المشجع على اكتساب المعرفة والإبداع ؛ و يشجع فيه المعلم الطالب على الابتكار، وإنشاء صفحات الويب Web Pages والقيام بكتابة الأبحاث مع الطلاب الآخرين وإجراء المناقشات عن طريق البريد الإلكتروني وذلك يحتاج من الطالب التعاون مع زملائه ومعلميه، وهذه الأدوار الثلاثة تحتاج من المعلم أن يتيح للطالب قدرا من التحكم بالمادة الدراسية المراد تعلمها ، وأن يطرح أسئلة تتعلق بمفاهيم عامة، ووجهات النظر تتعلق بالحقائق إذ أن الطالب الذي يتحكم بالمادة التي يتعلمها، يتعلم أفضل مما لو شرحها له المعلم كما أن الطالب في هذه الحالة يتفاعل مع العملية التعليمية بشكل أكثر إيجابية مما لو ترك للمعلم فرصة التفرد بعملية التعليم وبهذا يتعلم الطالب بطريقة صحيحة ويكتسب مهارة التعلم الذاتي، و لذلك ينبغي أن يعمل المعلم على إيجاد التفاعل و الاتصال بين المعلمين والطلاب عند استخدام الإنترنت في التعليم و يمكن تفعيل دور المعلم في عصر الإنترنت والتعليم عن بعد من خلال النقاط التالية : تدريب المعلمين على مهارات تصميم التعليم والتخطيط للعملية التعليمية ، واستخدام الوسائط المتعددة ، والإنترنت، والبريد الإلكتروني وإنتاج الوسائط و الصفحات التعليمية عبر الإنترنت، و إقامة دورات تثقيفية للمعلمين توضح فيها مزايا التعلم الذاتي، و تدريب الطلاب على اتخاذ القرار وحل المشكلات.

ويوضح الاستاذ الدكتور خليل حسن الزركاني ان دور المعلم لم يحدث بشكل مفاجيْ ولكنه جاء بشكل متدرج ومر بعده مراحل متداخلة حيث كان دور المعلم قديما يركز علي المعلومات وحشو ذهن الطالب حيث كان يقدم معلومات نظرية تتعلق بالفلسفة والخيال وما وراء الطبيعة ولم يكن لها ارتباط بالواقع العلمي ونادرا ما كانت تتضمن فائده علمية علاوه علي ان الطالب لم يكن له أي دور في العملية التعليمية باستثناء تلقية المعلومة سواء كانت هذه المعلومه ذات معني وفائده بالنسبة له ام لا وما كان علية الا حفظها صما بهدف استرجاعها وقت الامتحان

- شرح المعلومات بذا الدور يتطور خاصة بعد ان ثيت فشل عملية التلقين وبهذا التطور فقد سمح المعلم للطالب المساهمة في العملية التعليمية من خلال طرح الاسئلة حول المعلومات التي يفهمها بحيث لا يتعدي ذلك سلطة المعلم

- -استخدام الوسائل التعليمية .

- اجراء التجارب المختبرية.

- الاشراف والمتابعة علي الدراسات التي يقوم بها الطالب .

- المخطط للعملية التعليمة .

حيث يتطلب من المعلم ان يلعب ادوار تختلف عن الدور التقليدي المحصور في كونه محددا للمادة الدراسية ,شارحا لمعلومات الكتاب المدرسي منتقيا للوسائل التعليمية,متخذا للقررات التربوية وواضعا للاختبارات التقويمية ,فاصبح دوره يرتكز علي تخطيط العملية التعليمية وتصميمها واعدادها علاوه علي كونه مشرفا ومديرا وموجها ومرشدا ومقيما له . (Cool
ويحدثنا ا.يحي الفرا : (9)

التعليم الالكتروني لا يعني الغاء دور المعلم بل يصبح دوره اكثر اهمية واكثر صعوية فهو شخص مبدع ذز كفاءة عالية يدير العملية التعليمية باقتدار ويعمل علي تخقيق طموحات التقدم والتقنية .فقد اصبحت مهنة المعلم مزيجا من مهام القائد ومدير المشروع البحثي والناقد والموجه ولكي يكون دور المعلم فعالا يجب ان يجمع بين التخصص والخبره ولا يحتاج المعلمون الي التدريب الرسمي فحسب بل والمستمر من زملائهم لمساعدتهم علي تعلم افضل الطرق لتحقيق التكامل ما بين التكنولوجيا وبين تعليمهم .

ولكي يصبح دور المعلم مهما في توجيه طلابه الوجهة الصحيحية للاستفادة القصوي من التكنولوجيا علي المعلم ان يقوم بما يلي :

1- ان يعمل علي تحويل غرفة الصف الخاصة به من مكان يتم فيه انتقال المعلومات بشكل ثابت وفي اتجاه واحد من المعلم الي الطالب الي بيئة تعلم تمتاز بالديناميكية وتتمحور حول الطالب حيث يقوم الطلاب مع رفقائهم علي شكل مجموعات في كل صفوفهم وكذلك مع صفوف اخري من حول العالم عبر الانترنت.

2- ان يطور فهما عمليا حول صفات واحتياجات الطلاب المتعلمين .

3- ان يتبع مهارات تدريسية تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات والتوقعات المتنوعه والمتباينه للمتلقين.

4- ان يطور فهما عمليا لتكنولوجيا التعليم معاستمرا تركيزه علي الدور التعليمي الشخصي له.

5- ان يعمل بكفاءة كمرشد وموجه حاذق للمحتوي التعليمي.

ومما لاشك فيه ان دور المعلم سوف يبقي للأبد وسوق يصبح اكثر صعوبة من السابق فالتعليم الالكتروني لا يعني تصفح الانترنت بطريقة مفتوحة ولكن بطريقة مححدة وبتوجيه لاستخدام المعلومات الالكترونية وهذا يعتبر من اهم ادوار المعلم .

ولان المعلم هو جوهر العملية التعليمية لذا يجب عليه ان يكون منفتحا علي كل جديد وبمرونه تمكنه من الابداع والابتكار .

سمات شخصية المعلم والمهارات المتطلبة في بيئة التعلم الإلكتروني (7):

الانتقال من التعليم التقليدي إلى التعليم الإلكتروني يتطلب من أعضاء هيئة التدريس تنمية وتطوير قدراتهم وكفاءاتهم وزيادة الحاجة للتدريب المكثف والمستمر، ويستلزم هذا سمات شخصية وبعض المهارات، التي يمكن تحددها فيما يلي:

الدافعية Motivation.

الثقة بالنفس Self-Confidence.

المثابرة Initiative/المرونة .Flexibility.

الالتزام Commitment.

ضبط النفس Self-Discipline.

مهارات إدارة الوقت Time Management Skill.

التخطيط المستقبلي Forward Planning.

مهارات الاتصال الفعال Effective Communication Skills.

القدرة على تحمل مسؤولية التعلم Take Responsibility.

مهارات القراءة النقدية وتسجيل الملاحظات Critical reading and Registration Remarks Skills.

مهارات استرجاع المعلومات Information Retrieval Skills. مهارات تكنولوجيا المعلومات IT Skills.

مهارات التسجيل الفعال للمعلومات Effective Record-keeping.

التعامل مع المصادر الإلكترونيةE-Resources .

البحث القائم الإستراتيجيات Research Based Strategies.

اتخاذ القرارات التعليمية Make Instructional Decisions.

التنوع في التعليم حسب الفروق الفردية للمتعلمين.

تقييم أداء الطالبAssessing Student Performance .

تحليل وتفسير البيانات، والتوصل إلى النتائج.

سمات شخصية الطالب والمهارات المتطلبة في بيئة التعلم الإلكتروني:

سمات شخصية والمهارات المطلوبة من الطلاب في نظام التعلم الإلكتروني يمكن توضيحها فيما يلي:

الدافعية Motivation.

الثقة بالنفس Self-Confidence

المثابرة Initiative

الالتزام Commitment

مهارات القراءة .Reading Skills

مهارات الكتابة.Writing Skills

مهارات الكمبيوتر .Computer Skills

مهارات تكنولوجيا المعلومات IT Skills.

مهارات الاتصال الفعال .Effective Communication Skills

مهارات إدارة الوقت .Time Management Skills

القدرة على تحمل مسؤولية التعلم .Take Responsibility

مهارات القراءة النقدية .Critical Reading Skills

مهارات استرجاع المعلومات Information Retrieval Skills.

مهارات التسجيل الفعال للمعلومات Effective Record-keeping.

التعامل مع المصادر الإلكترونيةE-Resources .

مهارات البحث Research skills.

اتخاذ القرارات التعليمية Instructional Decisions.

التنوع في التعليم حسب الفروق الفردية للمتعلمين.

تقييم الذات .Self-Assessment

التخطيط Planning

التعاون مع الآخرين عن طريق برامج الاتصال

للنجاح في برامج التعلم القائم على الإنترنت ومقرراته، فإنه يجب أن يكرس العمل بعناية من قبل الطلاب والمعلمين وفريق الدعم الإداري، ومن قبل المنظمات أو المؤسسات التعليمية، وسيتم مناقشة ذلك من خلال تحديد المتطلبات التي يجب توافرها في عناصر بيئة التعلم القائم على الإنترنت، كما يلي:

المتطلبات الواجب توافرها في الطلاب:

إذا كان التعلم القائم على الإنترنت يجذب تقريبًا كل الطلاب؛ لمرونته، وملاءمته، فليس لدى كل الطلاب القدرات والخصائص الضرورية التي تؤهلهم للنجاح في مثل هذا النوع من التعلم، ذلك أن نجاح الطالب في التعلم القائم على الإنترنت يتطلب منه ما يلي:

-أن يكون لديه وقت كاف للمشاركة في دراسة المقرر بدرجة تجعله يلتزم بالجدول الزمني المحدد للدراسة.

-أن يرغب في هذا النوع من التعلم؛ لأن بعض الطلاب يفضلون نموذج التعليم التقليدي.

- أن يكون ملمًا بقدر مناسب من الثقافة الكمبيوترية وكيفية استخدام الإنترنت.

- أن يستكمل التكليفات نفسها التي يكلف بها نظيره في التعليم التقليدي وبشكل منتظم.

- أن يكون لديه القدرة على استخدام بعض خدمات الإنترنت الأكثر شيوعًا، كخدمة كيفية البحث عن المعلومات، وخدمة نقل الملفات، وخدمة مجموعات الأخبار، بالإضافة إلى خدمة البريد الإلكتروني التي تمكنه من إرسال الرسائل واستقبالها.

المتطلبات الواجب توافرها في المعلمين:

ليس كل المعلمين مرشحين للمشاركة في التدريس عبر الإنترنت؛ لأن ذلك يتطلب منهم توافر ما يلي:

- فهم خصائص الطلاب واحتياجاتهم عبر الإنترنت.

- التركيز على الأهداف التربوية وتغطية محتوى المقرر.

- تبني أساليب تدريس متنوعة للطلاب ذوي الاحتياجات والتوقعات المتعددةوالمختلفة.

- الإلمام بالثقافة الكمبيوترية بمستوى أعلى من مستوى طلابهم.

قضاء وقت كبير أمام الأجهزة الخاصة بهم؛ للرد على استفسارات الطلاب واستجاباتهم (تغذية راجعة فورية).

- الإلمام بمشكلات نظم تشغيل الكمبيوتر وفهم أدواته، وكذا نظم العرض المستخدمة.

- الاستمتاع باستخدام التكنولوجيا في التدريس، بالإضافة إلى الحاجةلأسلوب تدريس يلائم بيئة الإنترنت.

ويضيف البعض بأنه يجب على المعلم الذي يشارك في التعلم القائم على الإنترنت القيام بالأدوار التالية:

- المشاركة في وضع المقررات بما يتوافق مع متطلبات التعلم القائم على الإنترنت.

- تصميم الاختبارات وأساليب التقويم المختلفة.

- تصحيح الاختبارات والتكليفات والمشروعات التي يرسلها الطلاب إليه.

- التوجيه والإشراف العلمي والتربوي.

- كتابة التقارير الدورية وإرسالها إلى مراكز الجامعة.

المتطلبات الواجب توافرها في الإداريين:

يعد الإداريون من العناصر المؤثرة في نجاح التعلم القائم على الإنترنت؛ حيث يتطلب منهم القيام ببعض الأدوار التي يمكن إيجازها فيما يلي:

توفير تسهيلات تكنولوجية واسعة وشاملة لعرض المقررات عبر الإنترنت.

- تنظيم مواد التعلم وتسجيل الطلاب.

- وضع الجدول الزمني للمقررات وكذا تقارير الدرجات.

مساعدة هيئة التدريس في إعداد المواد التعليمية، وإدارة برامج الفصول الافتراضية.

تقسيم الطلاب المقيدين في المقررات عبر الإنترنت في مجموعات تتراوح من 15- 20 طالبًا لكل معلم حتى يتفاعل معهم بسهولة، ويعطي تغذية راجعة فورية.

التسويق لتلك المقررات في العالم في وسائل الإعلام المختلفة.

الشروط الواجب توافرها في المقرر:

ليست كل مادة دراسية يمكن أن تدرس بسهولة أو بفاعلية عبر الإنترنت، فتدريس المهارات الحركية في مقرر عبر الإنترنت – على سبيل المثال – يتطلب استخدام نماذج المحاكاة المصممة بإتقان، وتصميم تلك النماذج وتطويرها عملية مكلفة وتستغرق وقتًا طويلًا، كما أن بعض المواد الدراسية لا تبدو مرشحة بدرجة كبيرة للتعلم القائم على الإنترنت، كالمواد المتعلقة بالمهارات الاجتماعية مثل: الإدارة والتواصل وعلاقات العميل.. إلخ، حيث يعد التفاعل ونمذجة السلوك الإنساني جوهر هذه المهارات، ويكون تعلم تلك المهارات بصورة أفضل في بيئة الفصل التقليدي حيث المعلم ولعب الدور، وتعتمد عديد من تلك المهارات على فروق دقيقة لنبرات الصوت ولغة البدن التي يكون من الصعب ضبطها في المقررات عبر الإنترنت. ويبدو العمل جيدًا في المقررات عبر الإنترنت مع المواد الأكاديمية، التي تتضمن تعلم المفاهيم والمبادئ، وممارسة المناقشات، وكتابة التقارير، وحل المشكلات.

وكما أن للتعلم القائم على الإنترنت معوقات ومحاذير تحول دون مشاركة جميع الطلاب والمعلمين والإداريين والمقررات، فإن تقديم المقررات عبر الإنترنت من قبل المؤسسات التعليمية لا يمكن أن ينجح إذا كانت الثقافة والسياسة الخاصة بتلك المؤسسات ليست موجهة تكنولوجيًا.

يتضح مما سبق أن التعلم القائم على الإنترنت قد فرض على المعلمين والطلاب والمحتوى والإداريين والمؤسسات التعليمية عديدًا من التحديات التي غيرت من المتطلبات الخاصة بمهارات عمليتي التعليم والتعلم والخدمات الإدارية والتسهيلات التربوية؛ وفي ضوء هذه التغيرات يتحتم على المدارس والمؤسسات التي تنحو نحو استخدام الإنترنت في التعليم أن تعد نفسها للأدوات والمهارات الجديدة التي تقابل تلك التحديات

المراجع:

1- د.صلاح عبد السميع عبد الرزاق التعليم الالكتروني

2- الدكتور يوسف بن عبد الله العريفي ندوة التعليم الالكتروني –مدارس الملك فيصل بالرياض بعنوان التعليم الالكتروني تقنية واعدة …وطريقة رائدة

3-التعليم الالكتروني… ترف أم ضرورة…؟! د.إبراهيم بن عبدالله المحيسن

4-الإنترنت في التعليم: مشروع المدرسة الإلكترونية)، عبد العزيز بن عبد الله السلطان، عبد القادر بن عبد الله الفنتوخ

5- أساسيات المنهج المدرسي وتنظيماته، الدكتور علي سلام والدكتور مصطفى عبد القوي،

6- د. أحمد جاسم الساعي-أستاذ تكنولوجيا التعـــــــليم المشارك-كليـــــة التربيــــة – جامعــــة قطـر-فلسفة التعليم

علي شرف الموسوي، وسالم جابر الوائلي، ومنال التيجي (2005). استراتيجيات التعلم الإلكتروني. شعاع للنشر والعلوم.

مارتين تساشيل (2002). التعليم الإلكتروني تحد جديد للتربويين: كيف نثبتهم أما الفوضى المعلوماتية؟ مجلة المعرفة، العدد (91)، ص14

محمد محسن العبادي (2002). التعليم الإلكتروني والتعليم التقليدي .. ماهو الاختلاف؟ مجلة المعرفة، العدد 91 ص20.

نجاح محمد النعيمي، علي محمد عبد المنعم، ومصطفي عبد الخالق محمد، (1995). تقنيات التعليم. دار قطري بن الفجاءة، الدوحة – قطر.

Frank, M., Reich, N., & Humphreys, K. (2003). Respecting the Human Needs of Students in The Development of E-Learning. Computers & Education (40).www.elsevier.com/compedu.
Khan, B. H. (2004). How is your E-learning? Campus Technology. Available campustechnology.com/news_article.asp?id=9996&typeid=155

Khan, B. H. (2005). Managing E-Learning Strategies: Design, Delivery, Implementation and Evaluation.
Information Science Publishing.

7-دور المعلم فى التعليم الإلكترونى وتفريد التعليم
د / ياسر شعبان عبد العزيز مدرس تكنولوجيا التعليم كلية التربية جامعة المنصورة.

8- دور المعلم في التعليم الالكتروني الاستاذ الدكتور خليل حسن الزركاني.

9- التعليم الالكتروني :رؤي من الميدان أ. يحي الرا رئيس قسم العلوم بمدارس الملك فيصل .

10- عن د. حسن الباتع من مقالة بعنوان التعلم القائم على الإنترنت ما له وما عليه- مجلة المعلوماتية

11- E-Learning Concepts and Techniques is a collaborative e-book project by Bloomsburg University of Pennsylvania’s Department of Instructional Technology students and guest authors. It was a project-based assignment for the online class, E-Learning Concepts and Techniques Spring 2006 and is dedicated in memory of Justin Bennett (1989-2006). It is also dedicated to those who love to learn as well as to those who inspire that love in others




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://education.own0.com/profile?mode=editprofile
 
كل ما يخص التعليم الالكترونى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تكنولوجيــــا التعليـــــــم  :: التعليم الالكتروني-
انتقل الى: